ملاحظة !!! عزيزي المستخدم، جميع النصوص العربية قد تمت ترجمتها من نصوص الانجليزية باستخدام مترجم جوجل الآلي. لذلك قد تجد بعض الأخطاء اللغوية، ونحن نعمل على تحسين جودة الترجمة. نعتذر على الازعاج.
لماذا يُمنع الوافدون "الملقحون" من العودة بينما الكويتيون لا؟
الفئة: Expats
why-are-vaccinated-expatriates-banned-from-traveling-back-while-kuwaitis-are-not_kuwait
Immigrate to Canada or Australia
Study In Abroad

يؤكد المحامي د. فواز الخطيب أن التعميم رقم 27/2021 الصادر عن المديرية العامة للطيران المدني بشأن السماح فقط للمواطنين المحصنين بالعودة إلى الكويت دون تضمين الوافدين قد يعكس حالة المعاملة التفضيلية السلبية. قد ينطوي على الاشتباه في انتهاك أبسط مبادئ حقوق الإنسان الدستورية المتمثلة في المساواة وعدم التمييز بسبب الأصل ؛ لأنه لن يسمح للمغتربين الذين يسافرون خارج الكويت بالعودة حتى لو كانوا يحملون إقامة سارية المفعول.

وأضاف الخطيب أن الدستور يعامل كل الناس في الكويت على قدم المساواة أمام القانون في الحقوق والواجبات العامة دون تمييز ، مؤكدا أن فيروس كورونا لا يفرق بين الناس من حيث جنسياتهم ، ومن ثم يمنع فقط المطعمين بإقامة سارية المفعول. من العودة ، يحمل الشبهات لأنه ينتهك المبادئ الدستورية المنصوص عليها في المواد 7 و 29 و 175 ، كما أنه ينتهك مبادئ حقوق الإنسان المتمثلة في العدل والمساواة والحرية المقررة لجميع أفراد المجتمع ؛ ما هي المبادئ التي هي من بين الركائز الأساسية لنظامنا الديمقراطي ". نحن نتفهم الصلاحيات القانونية الاستثنائية الممنوحة لوزير الصحة ومدى تأثيرها على جميع السلطات في الدولة في هذه الظروف الاستثنائية ، بما في ذلك المديرية العامة للطيران المدني ، وندرك خطورة الوضع الصحي ونقدر جهود الحكومة وأفراد المجتمع الكويتي ، مواطنين ومقيمين ، للحد من انتشار الوباء ، لكننا نلاحظ شبهات قانونية تحيط بهذه التعاميم ، خاصة عندما لا تساوي المواطنين بالوافدين بإقامة صالحة رغم حصانتهم من ذلك الوباء عن طريق التطعيم ، وأوضح ، مؤكداً أن على السلطات العمل على التوفيق بين المصلحة العامة ومصالح جميع الأفراد دون أي تمييز.

وأشار الخطيب إلى أن المبادئ الدستورية ما هي إلا انعكاس لما ورد في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والذي كان يهدف إلى منع أي اشتباه في المعاملة التمييزية ، موضحًا أنه وفقًا للمذكرة التفسيرية للدستور ، فإن الشك التمييز "غير موجود في البلاد والمشرع الدستوري حرص على ذكر المساواة أمام القانون للجميع بشكل عام لأن هذا المبدأ كافٍ لمنع الاشتباه في وجود تمييز. وأشار الخطيب إلى أن الموضوع مطروح بحيث يكون الغرض من هذا الشرط هو الحد من انتشار الوباء غير مقبول حيث لا ينبغي أن يفرق الأثر بين الناس. وقال: "الحفاظ على الأرواح واجب عام وهدف نبيل يقوم على أهمية الإنسان كإنسان دون تمييز" ، مشيرًا إلى أن ما يثار حول عدم الثقة في بعض اختبارات فحص PCR في كما أن بعض الدول غير مقبولة ، حيث أن التزوير جريمة مذكورة في الداخل والخارج يعاقب عليها ، ويمكن أيضًا معالجتها من خلال وضع ضوابط وقيود صحية صارمة على الوافدين دون منعهم دون أسباب وجيهة.

وأوصى الخطيب الحكومات في جميع أنحاء العالم بمراعاة مبدأ المساواة الدستوري عند إصدار القرارات والتعاميم المتعلقة بتقييد الحريات الحيوية مثل حرية التنقل ، بهدف منع التمييز لمن هم في وضع مماثل - التطعيم - ومن أجل تحقيق العدالة وتطبيق المبدأ الأساسي للمساواة في المعاملة للجميع ، وهو مبدأ أساسي لأي اعتبار للمساواة ، مشيرًا إلى أن ترجمة هذا المبدأ إلى واقع ملموس هو سمة أساسية للعدالة ومعيار أساسي في البلدان المتقدمة. التأثير على سمعة الدولة في مجال حقوق الإنسان: "نتفهم صعوبة الظروف الصحية العالمية ، مما يخلق تحديًا أكبر للسلطات المحلية في تعزيز سياسات المساواة والعدالة وحقوق الإنسان" ، واختتم الخطيب بالتأكيد على أن دولة الكويت سعى دائما إلى خلق مجتمع أكثر إنصافا ، مؤكدا أن مراجعة مثل هذه التعاميم ستؤثر إيجابيا على سمعة الكويت. "نحن كأفراد في المجتمع الكويتي نرى المساواة هدفًا مجتمعيًا ومبدأ تطلعي عام ، ونأمل أن ينعكس دائمًا في التشريعات والقرارات والتعاميم".

 

 

لغة المصدر

14 Jun, 2021 5255

العلامات:

مشاركة التعليقات