ملاحظة !!! عزيزي المستخدم، جميع النصوص العربية قد تمت ترجمتها من نصوص الانجليزية باستخدام مترجم جوجل الآلي. لذلك قد تجد بعض الأخطاء اللغوية، ونحن نعمل على تحسين جودة الترجمة. نعتذر على الازعاج.
أموال الدم التي تم جمعها مجانا بينوي الذي كان في السجن المركزي الكويت لمدة 19 عاما
الفئة: Kuwait
blood-money-collected-to-free-a-pinoy-who-has-been-in-the-kuwait-central-jail-for-19-years_kuwait
Immigrate to Canada or Australia
Study In Abroad

وأخيرا، ينتظر الانتظار الطويل لأطول نزيل فلبيني مقيم في السجن المركزي الكويتي منذ 19 عاما بعد أن حكم عليه بالسجن مدى الحياة لقتله مواطنا بنجلاديشيا في 6 يوليو / تموز 1996. ويأمل جوزيف أوربيتزوندو أن يطلق سراحه قريبا بعد دوران المنظمات الفلبينية والكنيسة الرومانية الكاثوليكية في الدم أو "دية" اللازمة لتأمين تانازول من أسرة ضحيته بعد سفارة الفلبين في دكا، تعقبت بنغلاديش ابنه ضحية. وقد اعتقلت السلطات في 6 تموز / يوليو 1996 اربيستوندو (44 عاما) وهو من مواطني باكور وكافيت في الفلبين بتهمة قتل مواطن بنغلاديشي وحكم عليه لاحقا بالسجن لمدة 25 عاما.

وأصبحت "أربيزتوندو" مؤهلة الآن لتقديم طلب للحصول على عفو أميري بدعم من عائلة الضحية. وقد جمعت المنظمات المالية الفلبينية والكنيسة الكاثوليكية الرومانية وبعض الأفراد في شباط / فبراير 2013 مبلغا قدره 000 6 دينار كويتي، ولكنها ظلت تحفظ مع بعض الزعماء الفلبينيين بينما كانت السفارة الفلبينية تحاول العثور على أقرب أقرباء الضحية في بنغلاديش.

وأخيرا، وفي أوائل هذا العام، وبمساعدة من السفارة الفلبينية في دكا، وبنغلاديش بقيادة القائم بأعمال بيندوسينا لوموندوت، وبعض المنظمات غير الحكومية والحكومة البنغلاديشية، تمكنوا من العثور على ابن الضحية الذي أدى إلى التفاوض على طلب تانازول وابنه 26،000 دولار أمريكي للمال. وقد تمكن القنصل الفلبيني العام في الكويت راؤول ه دادو من جمع المبلغ الإضافي بمساعدة بعض المانحين المجهولين لاستكمال هذه الأموال.

وقد عقدت الدورة الشهرية للاحتفال بالدم في السفارة مؤخرا بحضور سفير الفلبين لدى الكويت ريناتو بيدرو أو فيلا. قام فر بن باراميدا بتسليم الشيك الاحتفالي بقيمة 2،000 دينار كويتي من الكنيسة الرومانية الكاثوليكية إلى فيلا في حين قام لس باستور ألان ديتيانكين بتسليم شيك بقيمة 1600 دينار كويتي من منظمات فلبينية مختلفة و أوفس و 2،400 دينار كويتي من تحالف المنظمات الفلبينية في الكويت ( ألفيل-أوك) من قبل ميلدريد لاكسون، الأمين العام لفيل-أوك. ومن ناحية أخرى، تم تسليم مبلغ 000 6 دولار من بعض المانحين المجهولين من خلال القنصل العام دادو إلى السفير.

"أشكر المنظمات الفلبينية في الكويت على جمعها وتقاسم مبلغ من المال لحرية أوربيزتوندو. أنا فخور حقا بما يمكن للفلبينيين القيام به لمواطنيهم، إذا كانوا يتصرفون في وحدة "، وقال فيلا. واعرب عن تفاؤله بان اوربيزتوندو سوف يكتسب حريته فى نهاية المطاف بعد الحصول على تانازول من بنجلاديش ثم سيعمل فريق السفارة القانونى فى الكويت على كافة الاجراءات القانونية.

أراد الزعماء الفلبينيون فضلا عن القادة الدينيين الحاضرين أثناء دورانهم كل التوفيق لأوربيزتوندو. وقال فر باراميدا: "إن الكنيسة الكاثوليكية الرومانية وجميع رعاياها سعداء بأن نكون جزءا من هذا، وأن نكون قادرين على مساعدة شخص ما على بدء حياته من جديد". وقال دايتيانكين "سنواصل الصلاة من اجل جوزيف حتى يتم العفو عنه فى النهاية ويمكنه العودة الى الفلبين والقاء عائلته".

في الماضي، كتب أربيزتوندو رسائل إلى الحكومة الفلبينية وبعض المسؤولين الحكوميين طلب المساعدة لدمه الدم ولكن لم يحدث شيء. وكان في أغسطس 2012 بمبادرة من ملحق العمل الفلبيني السابق إلى الكويت ديفيد ديس ديكانغ الذي اجتمع قادة مختلف المنظمات الفلبينية وأطلقت حملة صندوق ل أوربيزتوندو. "من الحميم أن نعرف أنه بمساعدة الجميع في المجتمع، كنا قادرين على رفع وإكمال المبلغ المطلوب. هذه صلاة أجاب عليها.

فإنه يظهر فقط أنه إذا كان الجميع يأتي معا والعمل من أجل هدف واحد مشترك ثم يمكننا تحقيق الكثير من الأشياء الجيدة. نيابة عن تحالف المنظمات الفلبينية في الكويت، شكرا جزيلا على كل ما تبذلونه من اللطف "، وقال لاكسون. "نحن سعداء لمساعدة جوزيف. سنواصل مساعدته حتى يتم الإفراج عنه من السجن "، وأكد أوليفر ديونغ، المنسق العام لتحالف المنظمات المجتمعية الفلبينية في الكويت.

من جانبه، أرسل أربيزتوندو رسالة نصية إلى "أراب تايمز" تشكر فيها السفارة الفلبينية في الكويت وفي بنغلاديش، فضلا عن الفلبينيين في الكويت الذين ساعدوه. "شكرا جزيلا لك من قلوب قلبي. يرجى مواصلة الصلاة بالنسبة لي أن أستطيع أخيرا الخروج من السجن، وإعطاء عقد جديد من الحياة. بارك الله لكم جميعا لطفك "، ذكر أوربيزتوندو.

المصدر - عرب تايمز

28 Jul, 2015 1960

العلامات:

مشاركة التعليقات