ملاحظة !!! عزيزي المستخدم، جميع النصوص العربية قد تمت ترجمتها من نصوص الانجليزية باستخدام مترجم جوجل الآلي. لذلك قد تجد بعض الأخطاء اللغوية، ونحن نعمل على تحسين جودة الترجمة. نعتذر على الازعاج.
الكويت ثالث أغنى دولة في الخليج و 19 في العالم
الفئة: Kuwait
Kuwait-Third-Richest-Country-in-the-Gulf-and-19th-in-the-World_kuwait
Immigrate to Canada or Australia
Study In Abroad

يذكر ان قطر تعتبر اغنى دولة فى العالم فى دراسة جديدة تضم جميع دول الخليج الست فى ال 34 الاولى.

وقد احتلت قطر ولوكسمبورغ وسنغافورة المراكز الثلاثة الاولى في البحث الذي نشر هذا الاسبوع والذي صنف الدول حسب ثرواتها حسب ناتجها المحلي الاجمالي.

وجاءت الدولة الخليجية التي ستستضيف كأس العالم لكرة القدم في عام 2022، على رأس القائمة مع الناتج المحلي الإجمالي في عام 2013 من 105،091 $ للشخص الواحد في حين ظهرت الإمارات أيضا في المراكز العشرة الأولى في العالم مع الناتج المحلي الإجمالي للفرد 49،883 $.

كما أخذت البيانات التي قدمها صندوق النقد الدولي والتي جمعتها مجلة غلوبال فاينانس في الاعتبار تعادل القوة الشرائية الذي يحلل تكاليف المعيشة ومعدلات التضخم.

واحتلت الكويت المرتبة الثالثة في الخليج (و 19 عالميا) حيث بلغ الناتج المحلي الإجمالي للفرد 39،861 دولار، تليها المملكة العربية السعودية في المرتبة 28 (32،469 دولار) في عمان في المرتبة الثالثة والثلاثين (29،924 دولار) والبحرين في المركز 34 حيث بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي 29،832 دولار .

وقد جعلت الولايات المتحدة واستراليا العشرة الأوائل في القائمة، لكن بريطانيا كانت ثاني أكبر دولة في العالم.

وفى الشهر الماضى، خفضت قطر توقعاتها للنمو الاقتصادى لعام 2015 إلى 7.3 فى المائة من 7.7 فى المائة، وتتوقع الآن أن تتأرجح ميزانيتها إلى عجز فى العام المقبل، مقارنة بفائض متوقع قبل ستة أشهر.

ولا تزال وزارة التخطيط التنموي والإحصاء تتوقع حدوث زيادة في نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي من 6.1 في المائة في عام 2014.

وقال التقرير "من المتوقع ان يظل النمو الاقتصادى الحقيقى قويا فى عام 2015 على الرغم من انخفاض اسعار النفط فى ظل قوة النشاط الاقتصادى غير الهيدروكربوني الذى من المقرر ان يستمر حتى عام 2016 وعام 2017 قبل ان يعتدل".

ومن المتوقع أن يتراجع معدل تضخم أسعار المستهلكين إلى متوسط ​​2.0 في المائة في عام 2015، أي بانخفاض كبير عن التوقعات السابقة البالغة 3.5 في المائة. ولكن هذا يرجع جزئيا إلى أن قطر قد خفضت وزن المساكن والمرافق في مؤشر الأسعار هذا العام.

المصدر - أربيان بزنس

17 Jul, 2015 0 1839
مشاركة التعليقات