ملاحظة !!! عزيزي المستخدم، جميع النصوص العربية قد تمت ترجمتها من نصوص الانجليزية باستخدام مترجم جوجل الآلي. لذلك قد تجد بعض الأخطاء اللغوية، ونحن نعمل على تحسين جودة الترجمة. نعتذر على الازعاج.
الحكمة ، الحوار مفتاح لتخفيف التوترات - أمير يدين الهجمات على السعودية
الفئة: International
wisdom-dialogue-key-to-ease-tensions--amir-condemns-attacks-on-saudi_kuwait
Immigrate to Canada or Australia
Study In Abroad

حث حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح يوم الخميس أطراف التصعيد الحالي في المنطقة على اللجوء إلى "الحكمة" واتخاذ مسار الحوار لمعالجة التوتر.

قال سمو الأمير ، في كلمته أمام قمة عربية عاجلة عقدت في مدينة مكة المكرمة السعودية ، إن هناك "ممارسات خاطئة ساهمت في هذا التصعيد ، مما يجعلنا نتصرف لتصحيح الممارسات الخاطئة التي يتعامل بها الجانب الإيراني مع التطورات ومشاكل الدول الإقليمية. "

عُقد صاحب السمو أمير البلاد في قمة عاجلة وسط ظروف حرجة "تهدد أمن واستقرار أمتنا العربية" ، وينبغي أن يدرك المشاركون تداعيات هذه الظروف. وقال "إن أمتنا العربية تشهد انخفاضًا حادًا في أمنها واستقرارها ، مما أثر على قدرتنا على تفعيل عملنا العربي المشترك وإخراج إمكانات التنمية والبناء في بلادنا عن مسارها".

أكد سمو الأمير أن القضية الفلسطينية ستبقى السبب الرئيسي للعرب وأن قرارها يجب أن يستند إلى قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة ومبادرة السلام العربية وحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة مع القدس الشرقية عاصمتها. وقال أيضا إن النزاعات في اليمن وليبيا ، فضلا عن الشكوك السياسية في السودان والجزائر تؤثر على أمن واستقرار الأمة العربية.

قال سمو الأمير إن الإرهاب تسبب في "جرح" يتطلب تعاون الجهود المبذولة للتصدي له. أثنى صاحب السمو أمير البلاد على دعوة العاهل السعودي لعقد قمة عاجلة ، والتي أكدت حرصه الشديد على "عملنا العربي المشترك". وتبع دعوة الملك سلمان للقمة العاجلة بهجمات صاروخان باليستيان من قبل الحوثيين على مكة وجدة. وناشد سمو الأمير قادة دول الخليج العربي تنحية خلافاتهم جانباً من أجل التغلب على التحديات الإقليمية الحرجة ، بينما أوضح "للطرف الآخر" أن "الممارسات الخاطئة" ساهمت في الوضع الحالي.

"أنا أحثكم من هذا المكان المبارك الذي نحقق فيه آمال وتطلعات شعبنا ، وأناشدكم أن تتغلب على القضايا التي لا ينبغي أن تمنعنا من وضع مصالح بلداننا ومستقبل شعبنا كأولوية قصوى بالنسبة لنا" ، صاحب السمو وكان سمو الأمير يتحدث في اجتماع عاجل لمجلس التعاون الخليجي ، عقد في مكة المكرمة ، في إشارة إلى أزمة الخليج. دعا سمو الأمير قادة دول مجلس التعاون الخليجي إلى استعادة الوحدة "بين صفوفنا والتي مكنتنا على مدى العقود الأربعة الماضية من تطوير عمل خليجي مشترك ومواجهة العديد من الأخطار والتحديات". وأضاف أنه بدون هذه الوحدة ، سنواصل غير قادر على إعطاء الأمل والتفاؤل لشعبنا الذي سئم من خلافاتنا والشعور بألم وجودهم المستمر. "

قال سمو الأمير إن التحديات الخطيرة التي تواجه أمن واستقرار هذه المنطقة "يجب أن تجعلنا نرتفع فوق خلافاتنا وأن نضع مصلحة بلادنا فوق أي شيء آخر". وقال سمو الأمير إن النزاع الدامي في اليمن "هو تهديد لأمننا واستقرارنا "، وكانت الأوضاع" المأساوية "في سوريا وليبيا تقوض أمن الأمة العربية.

وأضاف الشكوك في السودان أن الجزائر تحتاج إلى مشاورات من أجل الحفاظ على وحدة واهتمام "بلادنا". وأعرب سمو الأمير عن تضامنه مع دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية في أعقاب الهجمات على ممتلكاتهما ، والتي قوضت البلدين أمن واستقرار الدول ، بالإضافة إلى تعريض الملاحة البحرية الدولية وإمدادات النفط للخطر. ودعا إلى توضيح للحلفاء أن التصعيد والتوتر في المنطقة "لن يؤدي إلا إلى المواجهة وتدمير مواردنا ، وينبغي أن تسود الحكمة وأن يكون الحوار هو السبيل الوحيد لمنع حروب منطقتنا التي عانينا منها طويلا.

وقال: "نحن بحاجة إلى التواصل مع الطرف الآخر وشرح بطريقة صريحة وشفافة أن العديد من العوامل والممارسات الخاطئة ساهمت في هذا المستوى من التوتر ، ونحن بحاجة إلى تصحيح الطريقة التي نتعامل بها مع الأحداث في المنطقة". إشارة إلى إيران. قال سمو الأمير إن العضوية غير الدائمة للكويت في مجلس الأمن الدولي هي فرصة لنقل "مخاوفنا من التطورات الأخيرة إلى مجلس الأمن الدولي". شكر صاحب السمو أمير البلاد العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز لإظهاره "الشعور الشديد بالمسؤولية التاريخية وسط هذه الظروف الحرجة"

الهجمات أدان
أدان سمو الأمير الهجمات على المملكة العربية السعودية وأكد تضامنه مع المملكة للدفاع عن أمنها واستقرارها ، في الوقت الذي ندد فيه بالاعتداءات على السفن قبالة سواحل الإمارات والتي هددت الملاحة البحرية وإمدادات النفط. وقال سمو الأمير في كلمته أمام اجتماع قمة لمنظمة التعاون الإسلامي ، إن الكويت تدين الهجمات على المملكة العربية السعودية التي استهدفت أمنها وسلامة مواطنيها.

وقال إن الكويت تدين أيضا الهجمات على السفن التجارية قبالة الإمارات العربية المتحدة ، والتي تشكل تهديدا للأمن والاستقرار الإقليميين وكذلك سلامة الملاحة البحرية وإمدادات النفط الدولية. قال سمو الأمير إن المنطقة تشهد "تحديات حرجة وغير مسبوقة ... قد تؤثر على دولنا واستقرارنا" ، الأمر الذي يتطلب أقصى درجات الحذر ويسمح لجميع الجهود الرامية إلى معالجة التصعيد لمنع المنطقة من المواجهة. وقال إن الحكمة والأساس المنطقي يجب أن يسودا من أجل منع الصراع وبالتالي "الحفاظ على مصلحة أكبر حتى دولنا وأمن وسلامة شعبنا". وفي الوقت نفسه ، قال سمو الأمير "نحن في ألم لأن الجهود غير ناجحة" تجاه حل القضية الفلسطينية ومعاناة الفلسطينيين. ودعا المجتمع الدولي إلى تفعيل جهوده لإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط ، وأكد أن قرار الفلسطينيين يتطلب أقصى درجات الحذر والسماح بكل الجهود الرامية إلى معالجة التصعيد لمنع المنطقة من المواجهة. وقال إن الحكمة والأساس المنطقي يجب أن يسودا من أجل منع الصراع ، وبالتالي "الحفاظ على مصلحة أعلى حتى دولنا وأمن وسلامة شعبنا."

وفي الوقت نفسه ، قال سمو الأمير "نحن في ألم لأن الجهود غير ناجحة" نحو حل القضية الفلسطينية ومعاناة الفلسطينيين.

ودعا المجتمع الدولي إلى تفعيل جهوده لإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط ، وأكد أن حل القضية الفلسطينية يجب أن يقوم على حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة تكون القدس الشرقية عاصمة لها تمشيا مع قرارات الأمم المتحدة ومبادرة السلام العربية وحل الدولتين. قال سمو الأمير إن معاناة الشعب اليمني تشكل تحديا للأمة الإسلامية. وقال إن جميع الجهود الدولية فشلت في إنهاء الصراع الدامي في اليمن بسبب عدم تنفيذ الاتفاقيات بالكامل ، ودعا إلى الالتزام باتفاقية ستوكهولم الأخيرة لحل النزاع في اليمن بما يتماشى مع مبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلية تنفيذها ونتائج الحوار الوطني و قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

وفيما يتعلق بسوريا ، قال سمو الأمير إن الجهود المبذولة لحل الأزمة ، التي دخلت عامها التاسع ، بعيدة كل البعد عن الإنجاز ، الأمر الذي سيؤدي بالتالي إلى إثارة معاناة الشعب السوري ، في حين أن الأمن والاستقرار في المنطقة لا يزالان هشين. أعرب سمو الأمير عن دعمه للمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث للتوصل إلى حل ينهي الكارثة الإنسانية بما يتماشى مع قرارات الأمم المتحدة وبيان جنيف. بالنسبة إلى ليبيا ، دعا سمو الأمير الأطراف المتحاربة إلى وقف الأعمال القتالية وبالتالي إراقة الدماء ، والنظر في سلامة الشعب الليبي وفقًا لنداءات مبعوث الأمم المتحدة. قال سمو الأمير إن الإرهاب يستهدف المسلمين "لذا ينبغي لنا مضاعفة الجهود وتعزيز التنسيق مع المجتمع الدولي لمواجهة قوى الشر ومواصلة انتصاراتنا وإنجازاتنا".

قال سمو الأمير إن الأمة الإسلامية "تمر بظروف صعبة" ، حيث أشار إلى أن 37 بالمائة من المسلمين ، أو 507 مليون شخص ، يعيشون تحت خط الفقر ، في حين أن 61 بالمائة من النازحين حول العالم كانوا مسلمين. وقال سمو الأمير إن 40٪ من المسلمين أميون وأن نسبة البطالة تزيد عن سبعة٪. "هذه أرقام مرعبة ومؤلمة" ، والتي ينبغي أن تشجع الدول الإسلامية على تفعيل آليات التنمية. حث سمو الأمير القادة المسلمين على العمل سوية لتكريم تطلعات شعوبهم للعيش في سلام وأمن ورخاء ، بالإضافة إلى وقف سفك الدماء للمسلمين في مناطق الصراع.

02 Jun, 2019 279
مشاركة التعليقات