ملاحظة !!! عزيزي المستخدم، جميع النصوص العربية قد تمت ترجمتها من نصوص الانجليزية باستخدام مترجم جوجل الآلي. لذلك قد تجد بعض الأخطاء اللغوية، ونحن نعمل على تحسين جودة الترجمة. نعتذر على الازعاج.
الولايات المتحدة تدعم الديمقراطية في الكويت وحول العالم
الفئة: Automotive
us-supports-democracy-in-kuwait-and-around-the-world_kuwait
Immigrate to Canada or Australia
Study In Abroad

أعربت السفيرة الأمريكية لدى الكويت ، ألينا رومانوفسكي ، عن سعادتها بتزامن الانتخابات التشريعية الكويتية مع موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية مع بعضها البعض.

خلال كلمتها الافتتاحية في ندوة عبر الإنترنت ، صرحت أن الانتخابات الأمريكية 2020 ، ستتميز لعدة أسباب ، أحدها مشاركة حوالي 65 في المائة من الناخبين ، أي ما يقرب من 150 مليون شخص والتي تشمل مشاركة عدد كبير. من الشباب.

ثم قالت: "أدلى حوالي 80 مليون أمريكي بأصواتهم مبكرا بسبب جائحة فيروس كورونا" ، لافتة إلى أن السفارة تساعد المواطنين الأمريكيين على ممارسة حقهم في التصويت.

وأكدت أن أمريكا دولة ديمقراطية وأن على الجالية الأمريكية في الكويت المشاركة في الانتخابات ، حيث أن أمريكا تدعم المؤسسات الديمقراطية في الكويت وحول العالم.

حول التركيبة السكانية للانتخابات الأمريكية ، قال رئيس قسم العلوم السياسية والعلاقات الدولية في جامعة يونجستاون ، الدكتور بول سوارسك ، إن تحديد انتماءات الناخبين في الولايات المتحدة أمر صعب للغاية.

وأضاف بعد ذلك أن استطلاعًا حديثًا أظهر أن معظم الأمريكيين مستقلون ولا يريدون الانضمام إلى الاتجاهات السائدة وأن 27 بالمائة منهم ينتمون إلى الديمقراطيين و 28 بالمائة للجمهوريين و 42 بالمائة للمستقلين.

وبحسبه فإن الأميركيين يريدون المشاركة في الانتخابات لكنهم يرفضون التصنيف ، مشيراً إلى الولايات المتأرجحة التي قد تحمل مفاجآت كبيرة وغير متوقعة في السباق الانتخابي.

ولفت إلى أن جائحة فيروس كورونا ساهم بشكل إيجابي في زيادة عدد الناخبين والمشاركين في الانتخابات.

قال رئيس قسم العلوم السياسية بكلية العلوم الاجتماعية بجامعة الكويت الدكتور حسن جوهر: "تستمد الانتخابات الأمريكية قوتها من مكانة الولايات المتحدة العالمية ، وبالتالي يتجاوز تأثيرها حدود أمريكا الجغرافية والاقتصادية والاجتماعية. . "

وأضاف أن الواقع السياسي الأمريكي ينعكس في التحالفات الإقليمية والدولية ، لافتا إلى أن إدارة الرئيس دونالد ترامب ساهمت في زيادة التوترات في منطقة الشرق الأوسط والابتزاز المالي الذي تسبب في إنفاق مليارات الدولارات من دول الخليج.

وذكر أن سياسة ترامب فقط خدمت إسرائيل ودفعت للتطبيع معها ، وبقي كثيرون غيرهم عالقين وسفك الدماء بسببها ، مشيرًا إلى أن الانتخابات الأمريكية الحالية مختلفة عن سابقاتها ، لأن هناك تبادل الاتهامات والتحديات للوطنية. .

وأضاف: "أتفهم القلق الأمريكي من الحرب الأهلية والمواجهة والتمييز العنصري وظهور الجماعات المتطرفة ، مؤكدا أن الحصول على الأغلبية الشعبية لا يعني الفوز في الانتخابات الرئاسية".

وأوضح كذلك أن ترامب وبايدن لديهما نقاط قوة ونقاط ضعف ، وأيضًا أن ترامب تمكن من خلق أعداء افتراضيين مثل الصين وإيران والإسلاموفوبيا. ثم أشار إلى أن بطاقة فوز ترامب هي الذهاب إلى المحكمة إذا خسر ، وأن أوراق بايدن القوية لا ترجع إلى قوة شخصيته ، ولكن بسبب أخطاء ترامب.

وذكر أن فيروس كورونا قد يؤثر على الانتخابات البرلمانية الكويتية ، بحسب استطلاعات الرأي التي أفادت أن نحو 20 بالمئة من الناخبين قد لا يشاركون بسبب الوباء ، داعيا الجميع للمشاركة دون خوف.

بدورها قالت أستاذة العلوم السياسية الدكتورة حنان الهاجري إن الانتخابات الرئاسية الأمريكية مهمة وتاريخية بغض النظر عن نتائجها ، لافتة إلى أنه في حال فوز ترامب سيكون أول رئيس يتخطى إجراءات إقالته وينجح في ذلك. الفوز بولاية ثانية.

وأضافت أن هذه الانتخابات تشهد على امرأة ذات بشرة داكنة من أصل آسيوي ترشح لمنصب نائب الرئيس ، وهاجمها ترامب ووصفها بالوحش. موضحة أن سجل الرئيس ترامب مليء بالإهانات الموجهة للنساء ، وحقيقة أنه فقد دعم النساء في ميشيغان بعد أن طلب منهن التصويت له ، مقابل توفير فرص عمل لأزواجهن وسط أزمة فيروس كورونا.

وذكرت أن النساء يفضلن بايدن على ترامب ، بحسب نتائج استطلاعات مختلفة أجريت في الولايات المتحدة ، مؤكدة أن المرأة ستكون السبب الرئيسي في حال خسر ترامب الانتخابات ، حيث قامت النساء الأميركيات من أصول إفريقية بإحضار أوباما مرتين إلى الرئاسة.

وقالت: "جو بايدن يحظى بدعم النساء الأمريكيات ، وقد وحد ترامب النساء ضده ، ولا يحظى بدعم الأمريكيين الأفارقة".

 

المصدر: TIMESKUWAIT

04 Nov, 2020 250

العلامات:

مشاركة التعليقات