ملاحظة !!! عزيزي المستخدم، جميع النصوص العربية قد تمت ترجمتها من نصوص الانجليزية باستخدام مترجم جوجل الآلي. لذلك قد تجد بعض الأخطاء اللغوية، ونحن نعمل على تحسين جودة الترجمة. نعتذر على الازعاج.
الأم يخسر حضانة الأطفال لساعات الإنفاق التدخين الشيشة
الفئة: Crime News
mother-loses-children's-custody-for-spending-hours-smoking-shisha_kuwait

وقد فقدت أم في الكويت حضانة أطفالها بعد اتهامها بإنفاق ساعات تدخين الشيشة خارج منزلها. وقالت محكمة الأسرة إن الأدلة تدل على أن الأم خصصت الكثير من وقتها لتدخين الشيشة، وهي حقيقة أثرت على صحتها وجعلتها غير صالحة اجتماعيا لرفع أطفالها ورعاية رفاهيتهم. وأصرت المحكمة على أن تدخين الشيشة لفترات طويلة كان أساسا قانونيا بما فيه الكفاية لإزالة الحضانة وسط مخاوف من أن الأطفال لن يحصلوا على تربية وتربية مناسبة.

وقال بعض الخبراء القانونيين إن الأساس القانوني يمكن أن يستخدم في الحالات التي ترفعها الأمهات غير السعيدة ضد أزواجهن السابقين لأنهن أيضا يقضون ساعات طويلة في تدخين الشيشة خارج منازلهن. وقال الخبراء ان المحكمة يجب ان تحترم هذا المبدأ فى جميع الحالات بغض النظر عن نوع الجنس الذى تثبت ادانته بالاهمال تجاه الاطفال او تعرض حياتهم للخطر بسبب التدخين الكثيف. بيد انهم اضافوا ان اما لم ترفع حتى الان حجة التدخين الشديد فى اى قضية احتجاز. وقال محامون للصحيفة ان بعض الزوجات يرغبن فى الحصول على الطلاق واللجوء الى التدخين الكثيف من اجل اجبار أزواجهن على التقدم لانتهاء اتحادهن.

وأضافوا أن بعض الأمهات يفقدن حالات الحضانة بعد أن ينظر الزوج إلى صور خاصة لأزواجهن على وسائط التواصل الاجتماعي. في عام 2012، وضع القضاة في المملكة العربية السعودية المجاورة اتجاها جديدا في البلاد باستخدام تدخين السجائر كعامل في حالات حضانة الأطفال. وقال مسؤول قانوني ان "الوالد يمكن ان يفقد حالته في حال ثبت انه مدخن".

"في ظل الاتجاه الناشئ، يتم التعامل الآن مع عامل التدخين مثل عامل الشرب ويمكن أن تقرر نتيجة قضية الاحتجاز". المحكمة لصالح الآباء غير المدخنين، والقاضي سوف تدخن التدخين في حالات الاحتجاز لحماية الطفل من التأثير السلبي للتدخين السلبي، وفي نفس العام، حكم قاض سعودي بأن النساء اللواتي يعانين نتيجة لتدخين أزواجهن يسمح لهن بالطلاق.

وفي عام 2013، قدمت امرأة سعودية طلبا للطلاق بعد أن رأت زوجها يدخن "سرا" بالقرب من منزلهما. وقال الزوج: "عندما تزوجنا قبل أربع سنوات، كان أحد شروطها هو أنني لا أدخن". "أنا دخان، وتمكنت من إخفائه من زوجتي لمدة أربع سنوات. لسوء الحظ، رأيتني تدخن سرا كما كنت واقفا مع جار بالقرب من وطننا. لقد أصبحت محرضة جدا وأصرت على مغادرة المنزل وأخذ الأطفال ".

تراوحت ردود الفعل على الانترنت من الدعم الكامل للزوجة لرغبتها في عدم أن تكون مرتبطة مع المدخن إلى انتقاد حاد لموقفها الذي كان نية على تدمير عائلتها على سيجارة.

المصدر: غولفنوس

19 Nov, 2016 2339
مشاركة التعليقات
FEEDBACK
@ www.kuwaitlocal.com All Rights Reserved
@ www.kuwaitlocal.com All Rights Reserved