ملاحظة !!! عزيزي المستخدم، جميع النصوص العربية قد تمت ترجمتها من نصوص الانجليزية باستخدام مترجم جوجل الآلي. لذلك قد تجد بعض الأخطاء اللغوية، ونحن نعمل على تحسين جودة الترجمة. نعتذر على الازعاج.
الكويت بحاجة إلى جيش سايبر لحرب الإلكترونيات
الفئة: Information
kuwait-needs-an-cyber-army-for-electronics-warfare_kuwait
Immigrate to Canada or Australia
Study In Abroad


في الوقت الذي دخلت فيه حوالي 30 دولة إلى الفضاء الإلكتروني - وهو ميدان الحرب الرابع بعد ميادين الحرب البرية والبحرية والجوية الثلاثة التقليدية - تحاول الكويت أن تطرق أبوابها وتشارك فيه من أجل درء أهوال هجمات معادية تستهدف أمن معلوماتها ، وتضرب عصب الحياة الحديثة بالاعتماد على خدمات عن بعد في القتل ، حسب صحيفة القبس اليومية.
في ضوء متطلبات الحياة العصرية ، لم تعد "الجيوش الإلكترونية" رفاهية أو خيارًا ، بل حاجة ماسة تفرضها ضرورات العصر الحالي. سلطت وزارة الدفاع الأمريكية ، في ميزانيتها لعام 2020 ، الضوء على سلسلة من الأولويات التي تركز على الحرب الإلكترونية والمشاريع المتعلقة بالفضاء الإلكتروني.
أعلنت بريطانيا مؤخرا عن إنشاء جيش إلكتروني وطني جديد ليكون وحدة هجومية تستهدف الدول المعادية والجماعات الإرهابية. هذا النوع من الجيوش موجود في أكثر من 29 دولة حول العالم ، بحسب تقرير صادر عن صحيفة وول ستريت جورنال عام 2016.
تحذيرات
على الرغم من التحذيرات المستمرة من قبل خبراء واستشاري أمن المعلومات في هذا المجال للمسؤولين والقادة بعدم وجود قاعدة للدفاع عن الكويت والجهات الحكومية في ظل التطور الذي تشهده الخدمات المقدمة عبر الإنترنت وإمكانية فضح المعلومات الشخصية والمالية كذلك. وباعتبار البيانات الحكومية معرضة للخطر ، فإن الحركات في هذا المجال لا تزال خجولة ، ولم تر النور بطريقة تحقق المنافسة ، على الأقل بالنسبة للدول المجاورة.
وبحسب خبراء أمن المعلومات ، فإن لدى قطر والسعودية والإمارات ودول عربية أخرى مجموعات تعمل كجيش إلكتروني وتهتم بالدفاع عن هذه الدول من أي مخاطر خارجية ، وتحليل أنواع الهجمات المختلفة والأخطار الناتجة عنها ، اكتشاف سبل مواجهتها ومعالجة الثغرات والهجمات.
السياج الأزرق
وصرح مستشار أمن المعلومات رائد الرومي أن الكويت تخلفت في تجهيز قوة دفاع الكتروني رغم تقديم أكثر من مقترح للجهات الحكومية بما في ذلك هيئة الاتصالات والجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات لتجهيز ما يسمى بلو وول وهو فريق كويتي لمواجهة الاختراقات وأي هجوم إلكتروني محتمل. ومع ذلك ، لم تنظر بعد في تلك المقترحات حتى بعد مرور أكثر من أربع سنوات ".
وأكد الرومي أن هناك أكثر من 50 هاكر كويتي يمكنهم العمل جنباً إلى جنب كفريق متطوع متخصص لبناء سياج واقٍ افتراضي للحفاظ على الجهات الحكومية ومساحة الإنترنت الشاسعة والعمل على الفجوات وتعزيز مستويات الحماية للجهات الحكومية. النظام الحكومي ، وتحليل الهجمات والثغرات التي يتم كشفها باستمرار ، ودراسة مدى انتشار الفيروسات ، والحفاظ على المعلومات ضد التشفير.
هيئة متخصصة
حذر رئيس الجمعية الكويتية لأمن المعلومات وعضو هيئة التدريس بجامعة الكويت الدكتورة صفاء زمان من الاعتداءات التي تتعرض لها الكويت والجهات الحكومية والأفراد باستمرار ، والتي تؤدي إلى الاحتيال والخسائر.
ولفتت إلى ضرورة قيام الدولة بإنشاء هيئة متخصصة للأمن السيبراني ، بحيث تكون هناك هيئات فرعية في جميع المؤسسات تراقب المعاملات الإلكترونية تحت مظلتها. وشددت على ضرورة إنشاء مركز شكاوى يتفاعل بجدية مع المؤسسات والأفراد التابعين لهذه الهيئة.
وأكد الدكتور زمان على ضرورة تعديل قوانين الجرائم الإلكترونية بما يواكب التغيرات السريعة.
وأوضحت أن الاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي تحافظ على كيان الدولة في مجال الأمن السيبراني يجب أن تتم مع كبرى الشركات التقنية مثل فيسبوك وتويتر. يجب إنشاء مركز متخصص لتحليل البيانات بناءً على التقنيات والذكاء الاصطناعي والتقنيات الأخرى التي تفيد قادة الدولة في مجال الأمن السيبراني.
يجب تطوير حلول عاجلة جنبًا إلى جنب مع التنسيق بين الخدمات الأمنية وشبكات الاتصالات من أجل حماية الجهات الحكومية والأفراد من الهجوم والاحتيال المستمر. خاصة وأن مثل هذه العمليات تؤثر بشكل سلبي ومباشر على الأوضاع الاقتصادية في الدولة ، وكذلك على سلامة النظام المالي بالأدوات المالية المتاحة. هناك حاجة لإنشاء نظام محكم وشرس للحد من انتشار أي عمليات قرصنة للجهات الحكومية أو الفردية.
أبو الخير: التجربة عامل نجاح
أكد الخبير في أمن المعلومات إيهاب أبو الخير حاجة الكويت إلى جيش إلكتروني لمواجهة أي مخاطر سيبرانية محتملة في ظل التطور السريع لخدمات الإنترنت وانتشار استخدام الشبكة.
وأشار إلى أن مثل هذه الخطوة في تطوير نظام دفاع إلكتروني تتطلب خبرة كافية ، بالإضافة إلى ضرورة التنفيذ من خلال جهة لديها القدرة على تحويل الأمر على أرض الواقع بشكل سريع وقوي يحقق الأهداف المرجوة من خلال عليه.
وأكد الخير أن توسع عمليات القرصنة من قبل أفراد أو شركات أو جهات خارجية يجب أن يواكبه توسع في الدراسات والعمليات حتى لو كانت العمليات خارج الكويت ، إضافة إلى أهميتها في الدفاع عن المعلومات والبيانات من العمليات المحتملة.
وقال أبو الخير: "إننا نعيش حقبة جديدة تتطلب وجود جيوش غير تقليدية قادرة على مواجهة التحديات الجديدة التي تواجه البلاد" ، مضيفًا أن "التأخير في تنفيذ هذا الملف المهم يضع الجميع أمام الخطر. من الهجمات المتقدمة التي قد تؤثر على المؤسسات المهمة ".
السويدان: مركز مراقبة الإنترنت
وأكد اختصاصي أمن المعلومات باسل السويدان أنه يجب أن يكون هناك "مركز متخصص مثل مركز طوارئ يراقب الإنترنت الذي يمر عبر الدولة ، حيث يجب أن يكون لوزارة الدفاع جيش إلكتروني مثل دول العالم الأخرى". دول المنطقة ".
ولفت إلى أهمية وجود مثل هذا المركز يسبقه تشريع يمهد له الطريق ، إضافة إلى انتشار خطير في جوانب أمن المعلومات ، خاصة وأن الحرب الإلكترونية والاستهداف المتكرر للكويت موجودة وتستهدف بشكل واسع شركات القطاع النفطي. والهيئات المالية والأمنية.
وفي الوقت نفسه ، من بين الدول الثلاثين التي دخلت عالم الحرب الإلكترونية ، أبرزها أمريكا (القيادة الإلكترونية) وروسيا (وحدة عسكرية إلكترونية) وإيران (الجيش السيبراني) والصين (الوحدة 61398)
علاوة على ذلك ، يحدد الخبراء أنماط عمل الجيوش الإلكترونية ، مؤكدين أنها تغطي العديد من جوانب الحياة مثل:
1- مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة
2- الأنشطة المعادية للدولة
3 - تشفير البيانات
4 - سد الثغرات في الجهات الحكومية
5- تحليل البيانات لمواجهة هجوم محتمل.
أيضًا ، هناك مجموعة متنوعة من المجالات التي يمكن استخدامها كمجال للحرب الإلكترونية. وتشمل العسكرية والسياسية والاستخباراتية والاقتصادية.
إن أهداف الهجمات الإلكترونية لا حصر لها ولكن أهمها خلق الفوضى وتعطيل البنية التحتية والتجسس وتدمير المعلومات.
من جانبه ، أكد رائد الرومي أهمية العمل على استقطاب الشباب الكويتي الهواة في هذا المجال ليكونوا ضمن هذه الفرق والجيوش الإلكترونية إلى جانب المختصين بدلاً من محاكمتهم ومحاسبتهم ، مبيناً أن هذا ما يحدث في الدول الغربية. فالاستفادة من هذه العقول وتوجيهها بالشكل الصحيح يوفر الملايين التي تنفق في المجالات الأخرى.
وشدد الرومي على أهمية وجود جيش إلكتروني للكويت في ظل زيادة خدمات الحكومة الإلكترونية وتطبيقاتها الذكية بكمية المعلومات الشخصية والمالية المتداولة في الفضاء الإلكتروني دون ضمانات للحفاظ على الحقوق من التسريب.
 

29 Nov, 2020 376

العلامات:

مشاركة التعليقات