ملاحظة !!! عزيزي المستخدم، جميع النصوص العربية قد تمت ترجمتها من نصوص الانجليزية باستخدام مترجم جوجل الآلي. لذلك قد تجد بعض الأخطاء اللغوية، ونحن نعمل على تحسين جودة الترجمة. نعتذر على الازعاج.
التصنيف الائتماني للكويت في AA مع توقعات مستقرة
الفئة: Kuwait
kuwait-credit-rating-at-aa-with-stable-outlook_kuwait
Immigrate to Canada or Australia
Study In Abroad

حافظت وكالة ستاندرد آند بورز (S&P) يوم الجمعة على التصنيف الائتماني للكويت عند AA بنظرة مستقرة ، وقالت إنها قد ترفع التصنيف إذا نفذت الدولة الخليجية إصلاحات سياسية واقتصادية واسعة النطاق. أصدرت S&P تقريراً حول التصنيف الائتماني لدولة الكويت فيما يتعلق بالمبررات الكامنة وراء التصنيف.

وقال إن الاقتصاد الكويتي ظل يعتمد على النفط الذي يمثل 90 في المائة من الصادرات والإيرادات الحكومية ، وكانت البلاد ثامن أكبر دولة مصدرة للنفط الخام في العالم في عام 2018.

تتوقع الوكالة نموًا طفيفًا للاقتصاد هذا العام في ضوء التمديد الأخير لاتفاقية أوبك + لخفض إنتاج النفط ، والنمو المتواضع غير النفطي فقط الذي يوفر توترات جيوسياسية مستمرة. أوبك + هي اتفاق بين أوبك ودول غير أعضاء في أوبك لخفض الإنتاج بأكثر من 1.2 مليون برميل يوميًا لرفع الأسعار. قالت ستاندرد آند بورز إن الكويت لديها مدخرات كبيرة تزيد على 400 في المائة من إجمالي الناتج المحلي المتراكم داخل صندوق الثروة السيادية.

وتوقعت أن يصل صافي الأصول الحكومية العامة في الكويت إلى 430 في المائة من إجمالي الناتج المحلي بنهاية عام 2019 ، وهو ما يمثل أعلى نسبة بين جميع الحكومات السيادية المصنفة. وكان من المتوقع أن تستمر فوائض الحكومة الكويتية حتى مع انخفاض أسعار النفط ، مدعومة بعائدات الاستثمار على أصول صناديق الثروة السيادية. وقال ان عملة الكويت والدينار ستبقى مرتبطة بسلة عملات يهيمن عليها الدولار الامريكي.

انعكست
وقالت الوكالة إن التوقعات المستقرة تعكس التوقعات بأن تظل ميزانيات الكويت العامة والعامية قوية على مدار العامين المقبلين ، مدعومة بشكل أساسي بالأصول الأجنبية الكبيرة المتراكمة في صندوق الثروة السيادية في البلاد ، والتي ستعوض جزئياً المخاطر المتعلقة بالاقتصاد غير المتنوع في الكويت. .

وقال "يمكننا رفع التصنيفات إذا عززت الإصلاحات السياسية والاقتصادية الواسعة الفعالية المؤسسية وحسّنت من تنويع الاقتصاد على المدى الطويل ، على الرغم من أننا نعتقد أن مثل هذا السيناريو من غير المرجح أن يتجاوز الأفق المتوقع حتى عام 2022".

قالت ستاندرد آند بورز إنها قد تخفض تصنيف الكويت إذا لاحظت انخفاضًا مستدامًا في الثروة الاقتصادية ، مثل انخفاض أسعار النفط أو ضعف معدلات النمو الاقتصادي أو انخفاض المخاطر الجيوسياسية الإقليمية بشكل ملحوظ. وقالت الوكالة إن التصنيفات في الكويت لا تزال مدعومة بمستويات عالية من المخازن المؤقتة الخارجية والمالية.

يتم تقييد التصنيفات بسبب الطبيعة المركزة للاقتصاد والإعدادات المؤسسية الضعيفة نسبيًا مقارنة مع نظرائهم غير الإقليميين في فئة التصنيف نفسها. وأشارت إلى أن الكويت تستمد حوالي 55 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي ، وأكثر من 90 في المائة من الصادرات ، وحوالي 90 في المائة من المتحصلات المالية من المنتجات الهيدروكربونية ، مما يجعل الاقتصاد الكويتي غير متنوع. وأضافت أن تمديد اتفاقية أوبك + أعاق النمو على المدى القصير لكن ارتفاع أسعار النفط عوض عن تأثير أوسع.

وقالت الوكالة إن الكويت كانت ثامن أكبر منتج للنفط الخام في العالم في عام 2018 وسابع أكبر احتياطي للنفط. تعد الكويت ، على أساس نصيب الفرد ، أكبر منتج في العالم حيث يبلغ إجمالي احتياطيات النفط المؤكدة حوالي 100 عام. قال ستاندرد آند بورز إن الأداء الاقتصادي في الكويت سيظل محددًا إلى حد كبير حسب اتجاهات صناعة النفط. "نتوقع حاليًا أن يبلغ معدل النمو 1.5٪ في عام 2019" ، مدعومًا بقرار أوبك بتمديد خفض الإنتاج. تم تطبيق اتفاقية أوبك + في يناير 2019 لفترة أولية مدتها ستة أشهر ولكن تم تمديدها حتى مارس 2020. تتوقع ستاندرد آند بور إنتاج النفط الكويتي في المتوسط ​​حوالي 2.7 مليون برميل يوميا مقارنة مع 2.8 مليون برميل يوميا المخطط لها ومدرجة في الميزانية الحكومية.

وقال إن اتفاقية أوبك + ساهمت في ارتفاع أسعار النفط ، حيث بلغ متوسط ​​سعر خام برنت 60 مليار دولار خلال الفترة المتبقية من 2019 و 2020 قبل أن ينخفض ​​إلى 55 مليار دولار ، في حين أن ارتفاع أسعار النفط سيدعم الفائض المالي والحساب الجاري الأكبر للكويت حتى عام 2020.

21 Jul, 2019 243

العلامات:

مشاركة التعليقات