ارتفاع معدل الجريمة المحلية في البلد

17 September 2016 البشر من الكويت

وأعرب عدد من الخبراء والمواطنين الكويتيين عن آرائهم بشأن تزايد الجرائم المحلية في البلد. وقال مواطن سعودي أبو سعد إن معدل الجريمة يتزايد في جميع أنحاء العالم في السنوات الأخيرة بما في ذلك الكويت التي تعاني من ارتفاع معدل الجرائم وخاصة الجرائم المحلية. وكشف عن أسفه لهذه الظاهرة السلبية التي لم تكن سائدة في الكويت في الماضي.

وأشار المواطن منصور الموسى إلى أن الأزمة الاقتصادية والقضايا المتعلقة بالشرف وتقليل الوعي الديني هي الأسباب الرئيسية وراء الجرائم المحلية. وأعربت المواطنة وفاء العازمي عن الحزن الذي تعيشه في كل مرة تقرأ فيها تقارير عن والد يقتل أطفاله، وهو شقيق يقتل شقيقه أو زوجا يقتل زوجته.

وأصرت على أن هذه الجرائم غريبة وغير شائعة في الكويت، مؤكدة على ضرورة فرض عقوبات أشد ضد هؤلاء المجرمين من أجل التأكد من أن الذين ينويون ارتكاب مثل هذه الجرائم سوف يفكرون مرتين. وكشف مواطن عرفة ثامر أن معظم الجرائم الأسرية تحدث بسبب الحجج حول الثقافة والحجج بين الأزواج والزوجات واستهلاك المخدرات.

جرائم
وفي الوقت نفسه، أوضح أستاذ علم النفس في جامعة الكويت الدكتور خضر البارون أن الجرائم المحلية تحدث بسبب عدد من الأسباب. وفي بعض الأحيان، يرتكب الآباء المدمنون على المخدرات جرائم ضد أطفالهم أو أزواجهم مثل قتل زوجته أو إحدى بناته لأسباب غير أخلاقية.

زوجة قد تقتل زوجها من الغيرة أو بعض الأسباب الأخرى. يجب التعامل مع قضية الجرائم الأسرية من زوايا مختلفة بما في ذلك تعليم الأطفال قيم الصبر والسيطرة الذاتية خلال الأوقات الصعبة. وتقع على عاتق الوالدين مسؤولية مراقبة سلوكيات أطفالهما والتشاور مع خبير الطب النفسي بمجرد ملاحظة أي شيء غير عادي.

وأكد الدكتور محمد الهاني الخبير في علم الاجتماع أن ظاهرة الجرائم الأسرية في الكويت هي ظاهرة مستوردة. وأوضح أن المواطنين الكويتيين كانوا يعيشون في الماضي مع أسرهم بسلام وسلام.

ومع ذلك، ازداد معدل الجريمة مع الاستخدام الواسع النطاق للتكنولوجيا الحديثة ووسائل الإعلام. إن البشر يدركون الآن كل حدث يحدث في جميع أنحاء العالم.

ونتيجة لذلك، بدأت "الجرائم الدولية" تنتشر داخل البلد بمساعدة وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها من وسائل الاتصال الحديثة. وحث الدكتور الهاني المنظمات غير الحكومية وسلطات الدولة على بذل جهود جبارة لمواجهة هذه الظاهرة السلبية وحماية المجتمع من عواقبه.

وأكد المحامي مبارك المطوع أن القوانين في الكويت كافية للتعامل مع هذه القضية. وشدد على أهمية زيادة وعي الناس بمخاطر الجرائم ولا سيما الجرائم المحلية. وبالإضافة إلى ذلك، قال المحامي محمد الإبراهيم إن التأخير المتصل بالعدالة يشجع العديد من الأفراد على ارتكاب مثل هذه الجرائم التي يتزايد معدل الجريمة فيها مؤخرا.

المصدر: أرابتيمس

: 4669

تعليقات أضف تعليقا

اترك تعليقا