ملاحظة !!! عزيزي المستخدم، جميع النصوص العربية قد تمت ترجمتها من نصوص الانجليزية باستخدام مترجم جوجل الآلي. لذلك قد تجد بعض الأخطاء اللغوية، ونحن نعمل على تحسين جودة الترجمة. نعتذر على الازعاج.
12 المقاتلون الكويتيون في سوريا يقاتلون على جبهة ألونجسي على جبهة النصرة
الفئة: Kuwait
12-kuwaiti-fighters-in-syria-fighting-alongside-al-nusra-front_kuwait
Immigrate to Canada or Australia
Study In Abroad

يتم تحديد السلطات الأمنية الكويتية ان يعود الى الكويت عدد من الكويتيين الذين يقاتلون جنبا إلى جنب مع بعض الفصائل في سوريا، على الرغم من محاولاتهم للتهرب من العدالة في المنزل، وتقارير صحيفة الرأي نقلا عن مصادر مطلعة يوميا.

وقالت مصادر معظمهم من قتال إلى جانب منظمة التحرير الشام، المعروفة سابقا باسم الجبهة آل النصرة، التي يرأسها أبو محمد جولاني. وتقع معظمها في مدينة إدلب، في حين تستند الآخرين في حلب.

وأشارت المصادر إلى صفوف المقاتلين هو إمام سابق العاملين في وزارة الأوقاف. والأصل قد انضم إلى تنظيم القاعدة وانشق فيما بعد إلى النصرة آل الجبهة جنبا إلى جنب مع أربعة مسؤولين الشريعة الآخرين.

وأشارت المصادر إلى أن هناك كويتيين آخرين الذين ليسوا في طليعة لكن بذل الجهود لحل الخلافات بين الجماعات التي تقاتل في سوريا وليس يشاركون في الأنشطة المسلحة.

وأضافت المصادر أن من المعتقد أن عدد الكويتيين في سوريا ليكون 12، لا ينتمي إلى DAESH. وقد تناولت دائرة التنفيذ الجنائي والأجنبية اتصالات في وزارة العدل نظيرتها في تركيا في خطاب رسمي لتسليم الهاربين، ومن بينهم النواب والنشطاء الذين فروا من البلاد هربا من أحكام بالسجن فرضت عليهم لاقتحام السابقين والحاليين مباني الجمعية الوطنية.

وكشفت الصحيفة نقلا عن مصدر مطلع أن السلطات التركية طلبت نسخة من الأحكام النهائية، التي سيتم عرضها على الجهات المعنية في أنقرة لتعزيز تسليم سريع من الهاربين.

وقال ان السلطات التركية تتخذ التدابير القانونية اللازمة في أقرب وقت ممكن، مشيرا إلى النواب وليد الطبطبائي وجمعان الحربش وسوف يعامل على قدم المساواة مع الآخرين. وأكد للإدارة لا التواب على جهودها لتعقب الهاربين من خلال تجديد المنتظم للطلبات من الإنتربول.

وأوضح أن رد الانتربول يعتمد على قرار للبلدان المعنية، والتي سوف دراسة طلبات للتأكد من أنها تلبي متطلبات مثل إجراءات المحاكم وشروط الدفاع عن المدانين

تقدم مسؤولو الامم المتحدة ومتطوعين من الهلال الأحمر العربي السوري الأطفال التطعيمات وتوزيع المساعدات في حاجة ماسة اليوم الأحد، أول مساعدة من هذا القبيل لتصل إلى الآلاف في مخيم بعيد للنازحين على الحدود السورية مع الأردن منذ يناير كانون الثاني.

وقال سكان ان العاملين في المجال الإنساني من المنظمات الدولية دخلت معسكرهم مقفر للمرة الأولى منذ تأسيسه قبل أكثر من ثلاث سنوات، حيث ما يقرب من 50،000 تقطعت بهم السبل في طي النسيان. وقال فدوى بارود لمكتب الأمم المتحدة للمنسق المقيم أن هذه هي المرة الأولى التي قافلة مساعدات الامم المتحدة الوصول مخيم Rukban من داخل سوريا.

قبل يناير، وصلت المساعدات فقط المخيم من الأردن ومنعوا عمال الإغاثة من الوصول إلى المخيم من المخاوف الأمنية. ونشر الهلال الأحمر العربي السوري والأمم المتحدة اللقاحات الخاصة بالأطفال في المخيم. يشكل سكان مع شاحنات الاغاثة القيادة من خلال معسكر مهجور، حيث من المتوقع أن يتم تطعيم الأطفال 10000.

وقال القتال التحالف التي تقودها الولايات المتحدة ضد المتشددين الدولة الاسلامية قدمت حلفائها المحليين، وهي جماعة مسلحة السورية المعروفة باسم Maghawir آل الثورة والأمن لقوافل المساعدات. وقال احد السكان عبد الفتاح الخالد، الذي يدير أيضا مدرسة المخيم وعمال الإغاثة، بما في ذلك موظفي الأمم المتحدة، كانوا على الأرض في مخيم عين الحلوة للمرة الأولى. "قبل الثاني (يناير) المساعدات المستخدمة ليتم توزيعها من الجانب الأردني على السواتر الرملية" أو جماعات المتمردين الذين كانوا يقيمون في المخيم، قال آل خالد. وقال الخالد ان الطعام والملابس الشتوية بدأ في وقت متأخر يوم السبت.

بدأ الناس تتجمع في Rukban قبل ثلاث سنوات، الفارين هو المسلحين وغارات جوية من قبل قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة وروسيا وسوريا. مختومة الأردن حدودها وتوقف توصيل المساعدات العادية في عام 2016 بعد أن عبر الحدود هو الهجوم الذي أسفر عن مقتل سبعة جنود الأردني. الهجوم، وأعمال عنف أخرى، أثار اتهامات بأن المسلحين كانوا يختبئون بين سكان المخيم وأثار القلق من أن تدهور الأوضاع الإنسانية وصلت إلى العقاب الجماعي.

 

المصدر: ARABTIMES

05 Nov, 2018 591
مشاركة التعليقات